الثلاثاء، 3 يناير، 2012

احتار الرفاق


احتار الرفاق من شعرى
وتسألوا لمن شعرى ونثرى
قلت لحبيبا فى الغيب انتظر وعدى
فقد اشتقت اليه فعشت
فى الاحلام معه وحدى
عاشقة عشقه احبه واقسو عليه
ابكى وافرح وعن عينى يمسح دمعى 
بحثوا عنه وحاوروا عنه أناسا ربما تدرى

ابتسمت وصمت وتركتهم فالعالم ربى
يعلم من يشغلنى ومن يسرح فيه فكرى
ومن هو يسرى بشرايينى ويدق له قلبى
سأسكنه بداواخلى واحفظه بصدرى
حتى يجعله ربى من نصيبى وقدرى
سأبوح للبشر والحجر هذا حبيبى
هو من اسكنته قلبى وعقلى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق